إبداعات “صقورنا الخضر” تبدِّد أسطورة راقصي التانجو!

محمد سعيد أبو ملحة*

كنت أتابع بشغف عيون مسؤولي ومنسوبي جمعية البر بجدة وهم يترقبون -بين الأمل والرجاء واليقين- مباراة منتخبنا أمام الأرجنتين، التي استطاع فرسان الأخضر من خلالها بفضل الله أن يبدِّدوا قصة الفريق الأسطورة ويعكسوا التوقعات ويتسيدوا المشهد الرياضي في كأس العالم بقطر.. ليرسموا الفرحة على وجوه الملايين المتابعين لتلك المباراة التاريخية.
نعم.. لقد حقق فرسان الأخضر فوزاً تاريخياً مستحقاً على راقصي التانجو بهدفين مقابل هدف واحد، وصنعوا ملحمة كروية بروحهم العالية ولعبهم الجريء الذي قدموا من خلاله مستوى متألقاً في مباراة من العيار الثقيل فاز فيها الصقور بثنائية صنعت الدهشة لدى أكبر المحللين العالميين.
لقد جاء هذا التألق لصقورنا الخضراء ليترجم حجم الرعاية التي يحظون بها من سمو ولي العهد صانع الأمجاد وعراب رؤية المملكة 2030 الأمير محمد بن سلمان يحفظه الله، الذي أولى الرياضة والشباب عنايته الخاصة، كما يجسد هذا الفوز المستحق حجم المتابعة الدؤوبة من سمو وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وحجم الحب والولاء والانتماء لدى اللاعبين، وجهود جميع الأندية والمؤسسات الرياضية التي بذلت الكثير لتتواكب مخرجاتها مع مكانة المملكة العالمية.
ورغم حالة الترقب التي خيمت على أجوائنا بعد تحقيق الأرجنتين هدفها الأول إلا أن أبناءنا الصقور أبوا إلا أن يقولوا كلمتهم، ليسجل صالح الشهري هدف المنتخب الأول ويعزِّزه سالم الدوسري بالهدف الثاني، وليتألق حارس مرمى المنتخب محمد العويس بمستواه المتميز بعد أن تصدى ببسالة للعديد من الفرص الأرجنتينية المتحققة وليذود بروحه وجسده وقلبه عن حياض مرمانا.
لقد جاء تسجيل صقور منتخبنا للهدفين الكبيرين علامة فارقة في التاريخ الرياضي كله حيث لم يسجل فريق آسيوي من قبل هدفين في مرمى الأرجنتين، بل إن الفوز المستحق لمنتخبنا أنهى سلسلة عدم الخسارة لدى المنتخب الأرجنتيني طيلة 36 مباراة منذ العام 2019م.
لقد رسم صقورنا الخضر فرحة وطن وسطروا برعاية قيادتنا الرشيدة مجداً كروياً جديداً صنعوا من خلاله تاريخاً مزدهراً للحضور السعودي الاقليمي والعالمي، نفخر به ويفخر به كل عربي.
وكان مشهد سجود اللاعبين بعد الفوز مؤثراً لأنه يحمل رسائل ذات أبعاد دينية وأخلاقية تدلل على نقاء السريرة وسمو الهدف ونبل المقصد لدى أبناء هذه الأرض الطاهرة.
ولا يسعنا إلّا أن نهنئ قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، كما نهنئ شعبنا الوفي النبيل، سائلين الله استمرار سلسلة الانتصارات بالفوز على بولندا (السبت 26 نوفمبر) والمكسيك (الأربعاء30 نوفمبر)، بعد اقتناص منتخبنا أول 3 نقاط في مونديال قطر وتصدره المجموعة الثالثة.

*عضو مجلس إدارة جمعية البر بجدة رئيس نادي البر التطوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.