الفقير الحقيقي من هو!*🤔

*
من الطبيعي أن يختلف الناس في مستوياتهم المادية ، ومن الطبيعي أن يسعى الجميع لكل الأفضل والأكثر ، فالإنسان بطبعه محب للمال وليس مبغضا له

عندما ندرك الفطرة الطبيعية للإنسان وهي حب المال سندرك سبب تنازل الكثير عن قيمتهم وعن مسؤولياتهم
دافع المال يشكل إغراءا عظيما للباحثين عن إكمال حاجتهم النفسية والمظهرية ، فالإنسان إن لم يشبع ذاته ونفسه بالمعاني الحقيقية الإيمانية سيضطر مقهورا أن يشبع ذاته بالتبعيه للمال ، والتحدي الخطير لايوجد بديل في ذلك ، إما تشبع ذاتك قيمة ومعنى لأنك بطبيعة الحال لن تأخذ سوى رزقك ، ولن تبقى على الأرض من غير رزق وهذا وعد الله لكل مخلوق لا زال يتنفس على الأرض ، لكن نوع رزقك وهل يرضيك ذاك يتعلق أولا بالقضاء ثم بحسب رضاك ودعائك ثم بحسب سعيك الطيب ، لذلك السعي بطمأنينة فيه وبوسائل الحلال إليه أكثر أمانا واستقرارا نفسيا وذاتيا ونجاحا لك ، لكن إن لم تصدق أنك لن تأخذ سوى رزقك ، ستصيبك أمراض القلوب وأولها عدم الرضى ، ثم ستضطر مقهورا لتشبع ظاهرك مظاهرا وتبعية وتقليدا لكل ماحولك ، بل ستكون خادما لكل من سيعطيك أكثر ، أو من يوهمك بالعطاء الأكبر .

على كل إنسان يحب ذاته ويدرك الحقائق فهم أن ذاته يجب أن تشبع ، لذلك احرص على اشباع ذاتك فالفقر في الذات ضعف خطير لك بين القلوب والعقول التي لا ترحم ، بل وسيتم استغلالك في أكثر حالاتك ضعفا لتكون أداة أو وسيلة بلا قيمة حقيقية تذكر .

الخلاصة المهمة يجب أن يدرك الإنسان بعد إيمانه بضمان رزقه له أن أكبر إستثمار يمكنك من النجاح المستمر أمام كل تحديات واقعك بإذن الله هو أن تؤمن بقدراتك التي خلق الله فيك ، وبقدر تفعيل قدراتك الذاتية مع إيمانك ستحصد رزقك النوعي المميز بقدر وعيك ، وبقدر اجتهادك ، وبقدر صدقك ، وبقدر انفاقك وبقدر نيتك .

لذلك الفقير الحقيقي هو الفقير الجاهل بمعنى أنه إنسان ، فالإنسان مميز وجوهر تميزه يبدأ منطقيا بإيمانه ومن ذاته ، فالمال متقلب ، والذات المؤمنة هي الزاد الحقيقي الذي يحتويك رغم تشتت كل شيء حولك في الأرض ، وهي التي تبعثرك إن لم تفهمها وتغذيها جيدا بحقائق تحميها ، فكل معتقداتنا الإيمانية تشكل في الحقيقة رعاية قوية لك لترضى ولتسعى بكل خير فيك وحولك.

لذلك لا تضغطو على أحد ، ولا تذلو أنفسكم لأحد ، مهما كانت الدوافع نبيلة يمكن الإستثمار بالإنسان ، فالإستثمار في قدرات الإنسان هو أقوى عقار ثابت بخيره بإذن الله على الأرض .

فكم من مالك للمال ولكن أقصى قدراته أن ينفقه في مطعم !
وكم من مالك للمال وأقصى تميزه ماركة ملابس!
لذلك فكرة التميز لا تأتي من المال بل من ذات الإنسان إن غذيت نفسك إيمانا بأن لك رزقك الخاص بك والمضمون من الله لك، ثم بتميزك بسعيك ومن إسلوبك الخاص بك
حينها لن يختلف تميزك أمام ميزان المال إن قل أو حتى كثر ، فمعيار التميز مضمون بإذن الله لك على كل حال

منطق ذات الإنسان نعمة وتميزك أقوى من كنوز الأرض ، فجميع المخلوقات تحتاج لتميز الإنسان عقلا وقلبا

✒️ خديجة الأنصاري

تعليق واحد على “الفقير الحقيقي من هو!*🤔”

  1. احسنت النشر
    هذا ما يحدث الأن في واقعنا الإفتراضي لاننا اصبحنا عبده لواقعة
    رفع الله قدرك وجزاكي الله خيراً

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.