المتْرفَةْ : الشاعر محمد أحمد الصحبي

 

 

ترفٌ .. ولستُ أراكِ إلا متْرفَةْ
يا فيضَ إبهارٍ بدا كي نُنْصفَهْ

وكأنكِ النورُ الذي كشفَ الدجىٰ
وأحالَ هذا الليلَ دعوىٰ مُرْجِفَةْ

الحُسنُ فيكِ أزاهرٌ من نَرجسٍ
أهدىٰ الجمالَ عيونَهُ كي يُوْصفَهْ

عشـقاً أعـادَ إلى الحياةِ بريقَها
حتىٰ يُداعبَني الخـيالُ .. وأرْشـفَهْ

فاضتْ على روحي سواكبُ غيثهِ
كالشعرِ .. يبعثُ للخواطرِ أحْرفَهْ

روحاً .. وريحاناً .. وبسـمةَ عاشقٍ
هتفتْ لهذا القلبِ حتىٰ ترْهفَهْ

فأسالتِ الحبَ الذي صبَّ الهوىٰ
في قلبِ ملهوفٍ أتىٰ كي يعْرفَهْ

ثمَّ ارتمتْ فيه المعاني جَمَّةً
واستعطفتْ نهرَ الأماني مُرْدفَةْ

حتىٰ تُحايِلَ نظرةً تشفي الذي
في الجسمِ أجهدَه الأنينُ وأوْجفَهْ

يا زهرةً في حُسـنها وأريجها
ســلبتْ فـؤادي وُدَّهُ وتلطُّفَهَ

يا بسمةَ الأحلامِ في ليلِ الجوىٰ
وبهاءَ وصفٍ طابَ لي أنْ أوْصفَهْ

هذا مكانُكِ في الفؤادِ .. فأكرميْ
هذا الفؤادَ بما تجـودُ المتْرفَةْ

 

 

2 تعليقات على “المتْرفَةْ : الشاعر محمد أحمد الصحبي”

  1. المترفة جعلت من النص مترف ، لا فض فوك

    رد
  2. روعة الشعر وروعة الخيال وجمال الوصف أبدعت نصا باذخ الجمال
    لا مستغرب على شاعر الجمال الأستاذ محمد الصحبي هذا الإبداع

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.