رثاء “فت الفؤاد”

 

في رثاء والدتي الحبيبة فاطمة بنت ساعد الزهراني التي وافتها المنية ليلة الجمعة الموافق الثاني عشر من شهر ذي القعدة /1441 متأثرة بمرض السرطان رحمها الله رحمة واسعة

فُت الفؤاد لفقدها وتصرَما
والدمع يهطل منذ فقدنا الفاطما
مهلا حبيبة إنني لم أرتوِ
من طيبِ ذاك القول من عذب اللمى
يا قبر مهلاً لا تضم حبيبتي
ما زلت اطمع أن أقبل مبسما
أواه من حزن تردد في الحشا
ما زال _يا أمي_ الفؤادُ متيما
كل النفوس غدًا تغادر إنما
بعض النفوس لفقدها سكب الدما
كل الدُنا ضاقت وبان عوارها
لما بظاهرها فقدنا الأرحما
لكن عزائي في الجنان سنلتقي
ليس البسيطة في لقاءٍ كالسما
يوزول بؤسُ حل في أكبادنا
والله يعلم ما بروحي من ظما
ما عاد للأشياء حلو مذاقها
ما عاد في الدنيا عشياتُ الحمى
لما فقدت النداء نداءها
ما عدت أتقن في الحياة تبَسُما

د. سميرة الزهراني

تعليق واحد على “رثاء “فت الفؤاد””

  1. رحم الله أمنا رحمة واسعة وأدخلها فسيح جناته وجمعنا بها في جنات النعيم جزاك الله خير أختي الدكتورة سميرة

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.