مذابح العشاق : محمد لافي الزايدي

 

لمّا بدا لي من تجنيكم جفا
و بدت معاناتي غداة فراقي

ايقنت ان العهد فرط مظنة
و سراب أخيلة ٍ شددن وثاقي

نصّبت من ذكرى هواك مذابح
ونحرت عند مُقامها أشواقي

احلامنا ضحكات ايام الصبا
و مشاعراً سكبت على أوراقي

أسرجتها في موكب ٍ مترنم ٍ
تزجي إليك قصائدي خفاقي

ماذا فعلت ِ ؟! .. سوى صدود قاتل
ان الصدود مذابح العشاق ِ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.