أنهـض لـو إن التيـه قـدامي أميـال
وأتـرقب الصـبح الجـلي وانبـلاجه

وأرفـا فتوق الياس بخيـوط الآمـال
وأقول بكره في الطريق انفـراجه

لوكـان بي خـوف مـن الحظ لامال
ولازمـن يشـعا بجـوي عـجاجـه

أو وقـت متـلون وكـاذب وحــيال
ماهو على وضح النقا والمواجه

وإن كان قسمي من عذابات وأهوال
وبختٍ تمادى في الردى والعواجه

شف ضحكتي دايم ولو ضاق بي بال
والقلب راضي مايسوق احتجاجه

خـلـيتها للي عـلــم كــل الأحـوال
الي بيــده طــب العليل وعلاجه.
شاعرة الغربه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.