70% من الآباء يرون أن أطفالهم يقضون كثيرًا من الوقت على الإنترنت*

*

الرياض: محمدالعمري

أظهرت دراسة حديثة أن الأطفال يواجهون العديد من المخاطر؛ بسبب الوقت الطويل الذي يقضونه على الأجهزة الإلكترونية والإنترنت، كما كشفت عن مخاوف الآباء من تعرض أطفالهم للقلق والاكتئاب بسبب الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية، والإنترنت؛ مما يدق ناقوس الخطر حول ضرورة تغيير هذا النمط من الحياة.
ووفق الدراسة التي أجرتها Norton بواسطة Symantec، وشملت نحو 7000 شخص، بما في ذلك الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 16 عامًا في الشرق الأوسط وأوروبا، فإن الأطفال في المملكة العربية السعودية يقضون في المتوسط ساعتين و42 دقيقة على الأجهزة المحمولة يوميًّا، وهي ثالث أعلى مدة في الدول العشر التي شملتها الدراسة.
وكشفت الدراسة أن ما يقارب 70٪ من الآباء يعتقدون أن أطفالهم يقضون كثيرًا من الوقت على الإنترنت؛ مما يعرضهم لمخاطر شتى تتجاوز عدم التمتع بطفولتهم، إلى تعريض أنفسهم لمخاطر صحية.

*التكنولوجيا تعزل الأطفال*
بحسب موقع Healthline فإن الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية يمكن أن يتسبب في القلق، والاكتئاب، ومشاكل في الصحة العقلية، وخصوصًا أن الألعاب القائمة على التكنولوجيا الجديدة والأنشطة الترفيهية خلال السنوات الأخيرة تسببت في بقاء الأطفال في منازلهم، حيث يقضون معظم وقتهم في عزلة على أجهزتهم الشخصية.
ويؤدي هذا الأسلوب إلى تمزيق الروابط الأسرية، كما أصبح مصدر قلق لكل من الآباء وعلماء الاجتماع، خصوصًا أن الانخراط في أنشطة اللعب خارج المنازل، بما في ذلك: تسلق الأشجار، والجري حول الحقول، أصبح شيئًا من الماضي للأطفال.

*ترفيه مائي يناسب كل الأجيال*
وتنبهت السعودية لمخاطر قضاء الأطفال وقتًا طويلًا على الإنترنت، وأهمية إخراجهم من عزلتهم؛ من خلال بناء الحدائق المائية التي تشمل ألعابًا لمختلف الأجيال، حيث تهدف رؤية المملكة 2030 إلى تطوير أكثر من 600 منطقة ترفيهية في المملكة بحلول عام 2030.
وفي هذا الإطار، تخطط شركة “وايت ووتر” العالمية الرائدة في تصميم المعدات اللازمة لبناء المنتزهات المائية وتصنيعها إلى زيادة عدد مناطق الجذب المائية بالمملكة؛ لتحسين جودة حياة المجتمع، وفقًا لمستهدفات رؤية 2030، من خلال إعادة أنشطة المرح واللعب التقليدية إلى الأماكن العامة، عبر إنشاء الحدائق المائية التي تجمع أفراد العائلة بأكملها في مكان واحد؛ لقضاء يوم بصحبة بعضهم البعض.
ويمكن أن تكون الحدائق المائية فكرة مثالية لتشجيع السكان على ترك أجهزتهم، والانخراط في الأنشطة، وقضاء وقت صحي معًا، وتحسين جودة حياة العائلات، خصوصًا أن نتائج دراسة حديثة كشفت أن 82 ٪ من الآباء السعوديين يضربوا مثالًا سيئًا من خلال قضاء كثير من الوقت على الإنترنت.

*تطوير 5 مواقع ترفيه جديدة*
وقد أوضح جيريمي جراي، نائب رئيس تطوير الأعمال في شركة “وايت ووتر” أن الشركة تعمل على تطوير خمسة مواقع جديدة للترفيه العائلي بالسعودية، حيث توجد خيارات محدودة في الوقت الحالي لمثل هذه المتعة في الهواء الطلق، مشيرًا إلى أن المنتزهات المائية هي المكان المثالي للعائلات للاستمتاع بالوقت معًا؛ لأن هناك شيئًا لكل فئة عمرية.
وأشار جراي إلى أن الحدائق المائية وما تحتويه من ألعاب مختلفة توفر لأفراد الأسرة الفرصة للتعامل مع الأطفال بطريقة بناءة أكثر، كما أنها تتيح الكثير من الفرص لأفراد الأسرة لقضاء وقت لا يُنسى في المتنزه المائي، إضافة إلى تمكين جميع الأجيال من اللعب والتفاعل معًا.

انتهى## 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.